مصر تستجيب لشكاوي الشعب وتخفض اسعار المواد البترولية.

مصر تستجيب لشكاوي الشعب وتخفض اسعار المواد البترولية.
321

كتب - آخر تحديث - 10 أكتوبر 2019

اعلنت اللجنة المختصة للمواد البترولية في مصر عن خفض اسعار جميع المواد البترولية في مصر, وهذا التخفيض يشمل وقود السيارات بقيمة 25 قرشا للتر الواحد، وذلك في إطار مراجعة تتم كل ثلاثة أشهر.

وكانت الحكومة المصرية قد رفعت الشريحة الأخيره من الدعم علي المحروقات في يوليو/تموز الماضي، بنسب تترواح بين 16 و30 في المئة، وذلك قبل أن تتسلم البلاد الشريحة الأخيرة من قرض صندوق النقد الدولي، والذي بلغ 12 مليار دولار. وأعلنت الحكومة أن ذلك القرض يأتي في إطار تطبيق برنامج شامل للإصلاح الاقتصادي البلاد.

الا ان هذا التخفيض لم يرضي جميع الناس , فكان هناك بعض الاراء السلبية والايجابية حول هذا التخفيض

حيث اختارت البي بي سي عينات عشوائية من الشعب لمعرفة ارائهم حول هذا التخفيض والذين تباينت وجهات نظرهم حول تخفيض أسعار المواد البترولية.

وكان اغلب الاعتراض على انه يجب وصول التخفيض بنسبة 30 %.

الخطوات الذي اتخذتها الحكومة المصرية حول هذا التخفيض :

اتخذت الحكومة المصرية قرارا يقضي بتطبيق ما يسمى “آلية التسعير التلقائي للمنتجات البترولية” وذلك في نهاية يونيو/حزيران الماضي، وربطها بمتوسط السعر العالمي للمواد البترولية.

وتنعقد هذه اللجنة لتسعير المواد البترولية كل ثلاثة أشهر للنظر في متوسط السعر العالمي لخام برنت، إضافة إلي سعر الجنيه مقابل العملات الأخري، وخاصة الدولار، مع حساب تكاليف التشغيل، لتقرر ما إذا كان هناك تخفيض أو ارتفاع في سعر المواد البترولية.

وهذا التخفيض اسثنت الحكومة منه أسعار أسطوانات الغاز، والمنتجات البترولية المستخدمة من قبل قطاعي الكهرباء والمخابز.

ويرى الخبراء والمحللون السياسيون ان هذا التخفيض يعتبر خطوة ايجابية من الحكومة المصرية اذ ان الشعب يعاني كثيرا من ارتفاع اسعار المواد البترولية حتى وان كان التخفيض نسبة قليلة الا ان هذه الخطوة تعتير خطوة ايجابية

في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها مصر حاليا.

وجاءت هذه الخطوة بعد المظاهرات شديدة ضد الرئيس السيسي في العشرين من سبتمبر/أيلول الماضي.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *